الجمعة، 6 مايو، 2011

لماذا الشوق يدفعني ؟



لماذا الشوق يدفعني 
إلى عينيك يا عمري ؟
و يجعلني مع الأمواج مرتحلا 
إلى البحر 
و ألقى الليل مجنونا 
يشاكس زخة المطر 
فنعزف لحن صحبتنا 
و تعلو نشوة الوتر
و ترقص نجمة خجلى 
و أسعدها 
لقاء الجمع في الشعر 
لعينيك الهوى يسمو
و يعلنها على الدنيا 
متوجة بلا فخر 
أذوب أذوب سيدتي 
و ألقي كل أشواقي 
على أهدابك الخجلى 
و أرقيها من الحسّاد والسحر 
إذا أضناني إبحاري 
ففي عينيك مرساتي 
و ألقي الهم عن صدري 
هما عمري 
هما نجمي 
هما قمري 
هما طهري 
فهل أنأى ؟
و في عينيك سيدتي 
سماء الحسن صافية 
تزف الضوء للفجر 
فقوليها بلا خجل 
سنحيا في وضاءتنا 
و نعشق نبع دوحتنا 
و نعلن شرعة الطهر 
و نحمل في تلاقينا 
لواء العشق خفاقا 
و نروي كل رابية 
بماء الخصب و النصر 
هو العشق الذي نرجو
عفيفا ناصعا غضا 
يعيد الخصب للدلتا 
و يعلن نشوة النهر
يتوه الوصف سيدتي
فسبحان الذي أعطى لعينيك 
التي أهوى
وضاءتها
و أجزل في براءتها
فحق الصدق في الشكر
إذا أعلنت أشواقي
تزاحمني عطور العشق معلنة
حنينا دافقا يسمو
إلى عينيك يحملني
فأسكر من براءتها بلا خمر
أهيم بلحظك القتّال
أعلنها
أنا المقتول من رمش
و أغرقني جنون الموج
أنقذني سواد النن في خفر
هما العينان سيدتي
و مبتدئي
و كل حكاية العمر
سلي قلبي
عن الأشواق ما فترت
سلي عينيّ سيدتي
يرد الدمع بالخبر
سألت عيونك النجلاء عن بحر
من السحر
فرد الموج في  ألق
دع  الإبحار في حرف
و خض بحرا من الشعر 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق